About us

هناك جهود تـُبذل في القاهرة والأسكندرية وعدد من البلاد من أجل النهوض بخدمة مرضى السرطان والحقيقة أن الأورام الخبيثة تصيب أعداد كبيرة من الناس ولا يكاد أن يكون المرض قد استثنى عائلة منه. رأيت الفارق الهائل في العناية بمريض السرطان، في مراحله المتقدمة، بين مستشفيات ومؤسسات انجلترا من ناحية، ومصر من ناحية أخرى

والواقع الأليم أن المرض يتم تشخيصه في مراحل متقدمة في كثير من الحالات وبالتالي العلاج الذي يحصل عليه المريض، سواء كيميائي أو جراحي أو أشعاعي قد لا يفيد، في القضاء على المرض، بل أحياناً ، يزيد من آلام المريض ومعاناته، وربما يُقصِر بما تبقى من عمره

أما إذا تكلمنا عن المصاريف الهائلة التي قد يتم صرفها على علاج يضُر المريض ويضاعف من معاناته، فالمأساة تتفاقم

وفي المملكة المتحدة نجد صورة متشابهة  فتقريباً كل عائلة اختبرت السرطان حين يصيب أحد أفرادها، ونسبة الإصابة بالسرطان تبلغ هناك حوالي  40٪  وذلك يعنى أن اثنين  من كل خمسه أفراد يـُصاب بالسرطان في وقت ما خلال حياتهم. وأيضاً توضح الدراسات في انجلترا أن 25٪ من عامة الشعب يموت بالسرطان بمعدل واحد من كل أربعة  *ومن هنا كان الاهتمام الكبير بالقيام بدراسات وبرامج لتحسين الوضع بالتشخيص والعلاج المبكر للقضاء على المرض قبل أن ينتشر ويتوغل في الجسم، أما الحالات المتقدمة و المتأخرة فهي تحتاج رعاية خاصة في مراكز الرعاية المعروفة بـ (الهوسبيسات hospices ) وتمريض منزلى

ونحن نحاول بنعمة الـرب توعية أهالينا وشعبنا في مصر بهذه الحقائق، ونساهم على قدر ما نستطيع وفي حدود امكانيتنا في إدخال أساليب ” الرعاية الأراحية”  وتسمى أيضاً “الرعاية التلطيفية”  Palliative care بالتعاون مع خدام المرضى من بعض الكنائس والجمعيات في مصر، وتدعيم  من بعض الأخوة والأخوات في انجلترا.

نحن ندرك أن الإصابة بالسرطان لا يمكن تجنبه في أوقات كثيرة،  وأن علاج المرض قد ينجح أو لا ينجح، ولكن هناك الكثير الذي يـُمكـِن  تقديمه للمريض وعائلته بواسطة من يريد أن يخدم في هذا المجال.  ويمكن الأتصال بأحد القائمين على هذه الخدمة في مصر  أو بأحد من مسئولي جلوبال لرعاية مرضى الأورام مصر- المملكة المتحدة

بالطبع الوقوف بجوار المريض والعمل علي تخفيف آلامه هو واجب إنساني على جميع الناس أيا كانت جنسياتهم ومعتقداتهم الدينية. وهذا بالطبع يحتاج خبرة ومهارة خاصة في ظروف بالغة الصعوبة

* Cancer causes more than one in four of all deaths in the UK. : Cancer Research UK